Wednesday, April 27, 2005

Moderation

Each new day which passes convinces me a little more of the great political maturity of the shia leadership in Iraq. While, a few days ago, the sunni leader and vice-president Ghazi al-Yawr was asking for seven ministries for the sunnis in the new iraqi government (despite the fact that sunni arabs are a tiny minority in the newly elected parliament), today, there was a report in al-Hayat that Grand Ayatollah al-Seestani has advised the prime minister to offer ten ministries to the sunnis as an effort of goodwill to appease the fears of shii hegemony of their sunni brethren. I am decidedly very impressed by the Grand Ayatollah's moderation.

Monday, April 25, 2005

Is Hamas becoming another Taliban?

In today's Wajhat, an interesting opinion piece by the Palestinian coulumnist Khaled Al-Harroub about an incident in Gaza where, allegedly, armed islamists from Hamas killed a Palestinian woman while she and her fiancee were having some intimate moments in a car near a beach in Gaza:

مقتل الشابة الفلسطينية يسرى العزامي في سيارة خطيبها على شاطئ غزة يوم 10 إبريل برصاص مسلحين منسوبين إلى حماس وبوازع "الردع الأخلاقي ومحاربة الفساد"، وضرب خطيبها وإسالة دمائه، هو جرس إنذار خطير وأكثر من أن يكون حادثة عابرة لا تستحق التوقف عندها. خطورة هذا الحادث تتجلى في كونه ليس حادثاً فردياً بالشكل الخالص للكلمة، بل تم التخطيط له من قبل جهة أو لجنة مهمتها "مكافحة الفساد الأخلاقي"، وتضمنت سيارة وعدة مسلحين وغير ذلك (كأنه عملية عسكرية!). معنى ذلك أنه قد يكون واحداً من حوادث عديدة لكنه وصل إلى الإعلام بسبب بشاعته وولوغه في الدم. على حماس أن توضح هذه النقطة وتقول للناس فيما إن كانت لديها أي لجان منوط بها "مراقبة أخلاق المجتمع"، وإن كان لديها أي شيء من هذا القبيل عليها أن تعلن حله مباشرة وبلا تردد. فسواء أكانت تلك اللجنة/ اللجان موجودة فعلاً أم أنها هلامية التشكل أو غير ذلك فإن الخطورة في كل ذلك تكمن في تعزيز المناخ الطالباني المتطرف في محافظته الذي قد يتطور ويعتاش على مناخ إقليمي أوسع ومواتٍ يتلاقى فيه التطرف البوشي مع الطالباني على برنامج واحد وهو تأخير هذه المجتمعات وسد آفاق المستقبل أمامها.

ليس من حق "المقاومة"، أي مقاومة، أن تبتز المجتمع الذي تدافع عنه ضد عدو خارجي بفرض رؤية اجتماعية محددة عليه باستخدام القوة والتهديد. لا يجوز استخدام "الرأسمال المقاومي" الذي يحظى بتأييد وإعجاب شرائح واسعة من المجتمع واستخدامه لترسيخ الرؤية الاجتماعية الأيديولوجية (أو الأخلاقية الدينية والثقافية) التي تتبناها أية حركة مقاومة. خاصة عندما يتم ذلك في وقت وعلى حساب مجتمع ليست شرائحه كلها متدينة، ولا يمتد تأييدها لبرنامج المقاومة الذي يتبناه تنظيم معين ليشمل البرنامج الاجتماعي الأيديولوجي (الديني هنا) لذلك التنظيم. فهنا وقع وما زال يقع التوتر بين ما هو "مقاومي" وما هو "اجتماعي" فيما تطرحه حركات التحرر عادة. وحماس تتورط الآن في نفس الصيرورة التي مرت بها حركات كثيرة قبلها، عندما تقدم أو توازي أو حتى تقرب برنامجها الاجتماعي (لأسلمة المجتمع) من برنامجها المقاومي. ويجب أن تعلم أن الأول قد يخسرها بسهولة ما تكسبه عن طريق الثاني بصعوبة

To read full article, click here.

Although Islam views intimacy between unmarried men and women to be immoral and unlawful, and although Islam also prescribes forbidding "evil" as a duty on every muslim, there are several reasons one should condemn incidents such as the one this article is talking about. The author of the above article cites the need for Hamas to focus on the palestinian issue, and argues that to impose a very conservative religious view on a society that is not uniformly religious may eventually lead to a loss of support of Hamas, which will inevitably be discredited in the eyes of a large portion of the Palestinian population. We may add to the above that no one person or movement should be allowed to take the law in his own hands: the responsability of "forbidding evil" in Islam falls onto the ruler of the islamic state, who, through judicial courts should establish without the shadow of doubt that an illegal or wrongful act has been committed before administering the proper punishment which should be equally shared by the two partners, not only the woman (the fact that the woman was killed while her partner only molested shows the machismo of islamists and their strong misogynic bias against women). The murder of this poor Palestinian girl cannot be justified from an islamic point of view under any circumstance, and this incident is nothing but another sad manifestation of the extremism that permeates through the culture of sunni islamist groups nowadays, which I think should be opposed and condemned in the strongest possible terms.

Tuesday, April 19, 2005

At long last!

It seems that, at long last, women can now (or will soon be able to) apply for a Driver's License in Saudi Arabia. I didn't read anything entirely dedicated to this momentous piece of news, but this is what this article on women's rights in the muslim word seems to convey. Hmmm! I'll wait until it actually happens to really believe it!!!

Monday, April 18, 2005

Islamophobia in Europe: alive and well

Lu, Vendredi dernier, les declarations de la reine du Danemarque sur Islam Online ou elle estimait que l'Islam representait une menace a l'echelle planetaire ("global threat"). Excuse-me ? Meme les ultraconservateurs d'amerique n'osent pas dire pareil au sujet de l'Islam en tant que religion. S'il etait question d'al-Qaeda, ces propos seraient bien sur parfaitement justifies, mais accuser la vaste majorite de musulmans a tort et a travers me semble etre une grave erreur de jugement. Apres des siecles de lumieres, d'humanisme, et d'etat de droit, ces propos xenophobes nous replongent dans les tenebres moyenageuses de nouveau: on se croirait au temps des croisades, presque, ou le sentiment dominant etait cette haine viscerale de tout ce qui est musulman. A quand les buchers, l'incarceration de tous les musulmans du Danemarque dans des camps de concentration, et le lynchage public des imams incultes?

Note added April 19: A Dane friend just told me that the queen came under heavy fire from the media in her country for her xenophobic declarations. Bien fait pour elle!

Friday, April 15, 2005

On John Paul II

It has been a little while since John Paul II left us. Here is an intimate and quite revealing testimony by a lebanese sunni muslim who had the opportunity to meet him personally:


أول مرة التقيتُ البابا يوحنا بولس الثاني كان في عام 1987 أثناء زيارة رسمية كان يقوم بها إلى مالطا. كنت في ذلك العام أشارك في مؤتمر دولي في العاصمة فاليتا. قدمني إليه أسقف المدينة مع عدد من الأصدقاء المشاركين في المؤتمر من دول عربية مختلفة. وعندما ذكر له اسمي واسم الدولة التي أنتمي إليها، استوقفني البابا وأمسك يدي بكلتا يديه وقال: مِن لبنان؟.. ماذا تفعلون للبنان؟. وكان ردّي على الفور: بل ماذا تفعلون انتم من أجل لبنان؟.
يومها كانت الحرب اللبنانية الداخلية تمرّ في إحدى أسوأ مراحلها المدمرة. كان الضحايا يتساقطون في الشوارع، وكانت البيوت تنهار على من فيها من شدة القصف، وكانت المزارع تحرق بما فيها من ضرع وزرع.
فوجئ البابا بالجواب، وعلت على وجهه حمرة شديدة وقال: سوف ترى ماذا نفعل للبنان.. إن الوقت ليس مناسباً الآن لكلام أكثر

To read more, click here.

Let us only hope that the Catholic Church will chose someone as enlightened as Jean Paul II as its next leader.

Wednesday, April 13, 2005

Welcome to our Current Events section!

Quoi de mieux pour commencer cette section traitant des faits d'actualite qu'un article sur la proliferation des blogs dans le monde arabe?

حسمت الشهور الأخيرة مسألة انتشار المذكرات الالكترونية بين الاجيال الشابة في العالم العربي. فقد أعرب العديد من الشباب عن توجههم الجديد بتأسيس صفحات البلوغ الخاصة بهم بعد ان أعلنوا تمردهم على المنتديات التي استقطبتهم مع بداية علاقتهم بالشبكة. "والقليل المفيد منها" كما يقول احد البلوغرز في سورية، مختف في أعماق قلاع محصنة تحميها اشتراكات وكلمات سر وتسكنها غيلان القص واللصق وأشباح قرصنة البرامج والآداب ووحوش التوقيعات الملونة ذات الصور المتحركة". ولم تفته الأشارة الى سيطرة مديري نظم المنتديات من خلال رؤيتهم الشخصية للرقابة.

وعزا الشباب إقبالهم على النشر، بهدف التواصل مع الآخرين، عبر المدونة الالكترونية، الى حلول الرقابة الذاتية مكان مقص الرقيب، في الهيمنة على الفكر والرأي، سواء في وسائل الإعلام التقليدية او في المنتديات الإلكترونية

Pour lire la version integrale de l'article, cliquez ici.

Les prix d'internet au Maroc ayant considerablement baisse ces derniers mois, on est en mesure d'esperer que de plus en plus d'internautes marocains deviendront des adeptes du blog, qui peut ainsi devenir un espace important de debat et d'echange d'idees.